منتدى اجتماعي ثقافي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عام الرمادة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى دعمس
Admin
avatar

المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 06/02/2014

مُساهمةموضوع: عام الرمادة   الإثنين مارس 10, 2014 3:35 pm

في السنة الثامنة عشرة للهجرة : أصاب الناس مجاعة شديدة . وتسمى عام الرمادة لكثرة ما هلك فيها من الناس والبهائم جوعا . فاستسقى عمر بالناس . وسأل العباس أن يدعو الله ويؤمن عمر والناس على دعائه . فأزال الله القحط . وفيها وقع طاعون عمواس بالشام وقد هلك فيه خمسة وعشرون ألفا . ومات فيه أبو عبيدة بن عامر الجراح ، ومعاذ بن جبل ويزيد بن أبي سفيان رضي الله عنهم .
أخيراً، لابد من القول إن عدداً من الصحابة الكرام الذين شاركوا في فتوحات بلاد الشام وكانوا حضوراً لعملية فتح القدس من قبل الخليفة عمر بن الخطاب قد سكنوا كما ذكرنا في بلدة عمواس. لكن عدداً كبيراً منهم زار القدس حتى من الذين لم يشاركوا في فتحها وكان ممن زارها أبو عبيدة بن الجراح وسعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل. وسعد بن أبي وقاص. ومن أمهات المؤمنين صفية بنت حيي.
ومن كبار الصحابة معاذ بن جبل، وبلال مؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم، وعياض بن غنم وخالد بن الوليد وأبو ذر الغفاري وأبو الدرداء. وعبادة بن الصامت وسلمان الفارسي وعمرو بن العاص. وعبدالله بن سلام وأبو هريرة وشداد بن أوس ومعاوية بن أبي سفيان وعبدالله بن عمرو بن العاص. وعبدالله بن عباس، وعبدالله بن عمر بن الخطاب، وواثلة بن الأسقع وغيرهم.
وبهذه الأحداث انتهت حقبة من تاريخ الفتح الإسلامي حيث حررت بلاد العرب من الروم وعادت فلسطين حرة لها مكانتها العربية الإسلامية التي ستبقى مهوى أفئدة المسلمين والمجاهدين إلى يوم الدين.
وحتى لا ننسى ..أصبحت فلسطين محتلة.
لنتذكر دائماً
اغتصاب وسرقة أرض الشعب الفلسطيني، ومصادرة حقوقه وتشريده، لصالح الاستعمار الصهيوني، والذي لا يمت بأية صلة لفلسطين لا قديماً ولا حديثاً!! ولكن حتمية التاريخ تقول:
مهما طال زمن الاستعمار ومهما امتلك من قوة، فلا بد وأن يزول. وقد سجل التاريخ إن الاحتلال يستدعي المقاومة، لم يقع بلد أو شعب تحت الاحتلال إلا قاوم. ولم يأت مستعمر، أياً كانت ادعاءاته ونواياه المعلنة، إلى خروجه مطروداً.وسيأتي يوم تشرق فيه حرية فلسطين ويستقل كامل ترابها، وتقام دولة فلسطين العربية.
لذلك يجب أن نتذكر دائماً بأن كل صهيوني على أرض فلسطيننا الحبيبة إنما هو: أجنبي غريب مستعمر، عنصري، إرهابي، لا أخلاقي... ولا يمت لفلسطيننا بأية صلة لا قديماً ولا حديثاً. وتوراته التي يستند إليها إنما هي خرافات وأساطير، تتناقض مع العلم والمعرفة والحقيقة التاريخية..
القضية الفلسطينية هي العمود الفقري وأساس القضية العربية
ونذكر.. ما زالت فلسطين محتلة
ونؤكد أن الحقيقة التاريخية لعروبة فلسطين بأن فلسطين إسلامية وليست يهودية.
حيث يزعم اليهود أنهم كانوا قبل العرب والمسلمين في فلسطين والحقيقة أن العرب الكنعانيين هم أول من سكن فلسطين قبل 3500 سنة قبل الميلاد، كما نرد على فرية الحق الديني التي يدعي فيها اليهود على أنبياء الله عليهم السلام بأنهم أنبياء اليهود ، ونؤكد أن جميع الأنبياء هم أنبياء الله ورسالتهم واحدة تحقيقاً لقول سبحانه وتعالى في القرآن الكريم فيقول "ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما"
إن رؤيتنا واضحة ،تؤمن بحق أبناء فلسطين في أرضهم، وأن فلسطين أرض عربية إسلامية، وأنها أرض وقفٍ للمسلمين وأجيالهم إلى يوم القيامة.(11)

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emwas.mountada.net
 
عام الرمادة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عمواس الثقافي :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: