منتدى اجتماعي ثقافي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمواس في كتب التاريخ الإسلامي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى دعمس
Admin
avatar

المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 06/02/2014

مُساهمةموضوع: عمواس في كتب التاريخ الإسلامي   الإثنين مارس 10, 2014 3:25 pm

عمواس في كتب التاريخ الإسلامي
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا عمر بن عبد الله بن عمر أنا أبو الحسين بن بشران أنبأ عثمان بن أحمد بن حنبل نا عاصم بن علي نا أبو معشر قال ثم كانت عمواس(1) والجابية في سنة ست عشرة أخبرنا أبو محمد بن الأكفاني قال نا أبو محمد عبد العزيز بن أحمد نا أبو محمد بن أبي نصر أنا أبو الميمون بن راشد نا أبو زرعة قال قال أحمد بن حنبل وفي سنة ثماني عشرة كان طاعون عمواس قال أبو زرعة فأخبرني سعيد بن كثير قال ففيه يقول الشاعر :
رب خرق مثل الهلال وبيضا ء لعوب(2) بالجزع من عمواس
قد لقوا الله غير باغ عليهم فأحلوا بغير دار ائتناس (3)
وصبرنا حقا كما قد وعد الله وكنا في الصبر قوما تأسي (4)
أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة السلمي نا أبو بكر الخطيب وأخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو بكر بن الطبري قالا أنا أبو الحسين بن الفضل أنا عبد الله بن جعفر نا يعقوب نا ابن بكير حدثني الليث بن سعد قال ثم كانت الرمادة(5) وطاعون عمواس سنة ثمان عشرة قال يعقوب وحدثني سلمة عن أحمد بن حنبل عن إسحاق بن عيسى عن أبي معشر قال ثم(6) كانت سرغ سنة سبع عشرة ثم كانت الرمادة سنة ثمان عشرة.(7)
وقد ذكر السيوطي ان كلمة العمواسي: لعمواس بلدة بالشام قريبة من القدس وضبطها بعضهم بعمواس .(Cool أما كلمة عمواس بالفتح بلدة بالشأم بقرب القدس وكانت قديما مدينة عظيمة وطاعون ( عمواس ) كان في أيام عمر رضي الله عنه.(9)
( عمواس ) بالفتح من كور الرملة مدينة فلسطين أحد أجناد الشام و ( طاعون عمواس ) وقع أيام عمر رضي الله عنه.(10)
عمواس: رواه الزمخشري بكسر أوله وسكون الثاني ورواه غيره بفتح أوله وثانيه وآخره سين مهملة وهي كورة من فلسطين بالقرب من بيت المقدس قال البشاري عمواس ذكروا أنها كانت القصبة في القديم وإنما تقدموا إلى السهل والبحر من أجل الابار لأن هذا على حد الجبل، وقال المهلبي: كورة عمواس هي ضيعة جليلة على ستة أميال من الرملة على طريق بيت المقدس ومنها كان ابتداء الطاعون في أيام عمر بن الخطاب رضي الله عنه ثم فشا في أرض الشام فمات فيه خلق كثير لا يحصى من الصحابة رضي الله عنهم ومن غيرهم وذلك في سنة 18 للهجرة ومات فيه من المشهورين أبو عبيدة بن الجراح وعمره ثمان وخمسون سنة وهو أمير الشام ولما بلغت وفاته عمر رضي الله عنه ولى مكانه على الشام يزيد بن أبي سفيان ومعاذ بن جبل والحارث بن هشام وسهيل بن عمر، والفضل بن العباس وشرحبيل بن حسنة ويزيد بن أبي سفيان وقيل مات فيه خمسة وعشرون ألفا من المسلمين وفي هذه السنة كان عام الرمادة بالمدينة أيضا،(11) وقال الشاعر:
رب رزق مثلى الهلال وبيضا ... ء حصان بالجزع من عمواس
قد لقوا الله غير باغ عليهم ... وأقاموا في غير دار ائتناس
فصبرنا صبرا كما علم الل ... ه وكنا في الصبر أهل إياس
ومما يستدرك عليه هنا : عمواس هكذا قيده غير واحد وهو بسكون الميم وأورده الجوهري في ع م س وقال طاعون عمواس أول طاعون كان في الإسلام بالشأم ولم يزد على ذلك .
وقد أكد الطبري في كتابه تاريخ الأمم والملوك، كان طاعون عمواس والجابية في سنة ثماني عشرة.(12) وفي هذه السنة كان طاعون عمواس بالشام، فمات فيه أبو عبيدة بن الجراح، وهو أمير الناس، ومعاذ بن جبل، ويزيد بن أبي سفيان، والحارث ابن هشام، وسهيل بن عمرو، وعتبة بن سهيل، وعامر بن غيلان الثقفي، مات وأبوه حي، وتفانى الناس منه.(13)

ذكر الأحداث التي كانت في سنة ثمان عشرة
قال أبو جعفر وفي هذه السنة أعني سنة ثمان عشرة أصابت الناس مجاعة شديدة ولزبة وجدوب وقحوط وذلك هو العام الذي يسمى عام الرمادة
حدثنا ابن حميد قال حدثنا سلمة عن محمد بن إسحاق قال دخلت سنة ثمان عشرة وفيها كان عام الرمادة وطاعون عمواس فتفانى بها الناس.(14)
ذكر قدوم عمر إلى الشام بعد الطاعون
لما هلك الناس في الطاعون كتب أمراء الأجناد إلى عمر بما في أيديهم من المواريث، فجمع الناس واستشارهم وقال لهم: قد بدا لي أن أطوف على المسلمين في بلدانهم لأنظر في آثارهم، فأشيروا علي، وفي القوم كعب الأحبار، وفي تلك السنة أسلم، فقال كعب: يا أمير المؤمنين، بأيها تريد أن تبدأ؟ قال: بالعراق. قال: فلا تفعل فإن الشر عشرة أجزاء، تسعة منها بالمشرق وجزء بالمغرب، والخير عشرة أجزاء، تسعة بالمغرب وجزء بالمشرق، وبها قرن الشيطان وكل داء عضال. فقال علي: يا أمير المؤمنين، إن الكوفة للهجرة بعد الهجرة، وإنها لقبة الإسلام، ليأتينها يوم لا يبقى مسلم إلا وحن إليها لينتصرن بأهلها كما انتصر بالحجارة من قوم لوط. فقال عمر: (إن مواريث أهل عمواس قد ضاعت، أبدأ بالشام فأقسم المواريث وأقيم لهم ما في نفسي ثم أرجع فأتقلب في البلاد وأبدي إليهم أمري).
فسار عن المدينة واستخلف عليها علي بن أبي طالب واتخذ أيلة طريقا، فلما دنا منها ركب بعيره وعلى رحله فرو مقلوب وأعطى غلامه مركبه، فلما تلقاه الناس قالوا: أين أمير المؤمنين؟ قال: أمامكم، يعني نفسه، فساروا أمامهم، وانتهى هو إلى أيلة فنزلها، وقيل للمتلقين: قد دخل أمير المؤمنين إليها ونزلها، فرجعوا إليه. وأعطى عمر الأسقف بها قميصه، وقد تخرق ظهره، ليغسله ويرقعه، ففعل، وأخذه ولبسه، وخاط له الأسقف قميصا غيره فلم يأخذه. فلما قدم الشام قسم الأرزاق، وسمى الشواتي والصوائف، وسد فروج الشام ومسالحها، وأخذ يدورها، واستعمل عبد الله بن قيس على السواحل من كل كورة، واستعمل معاوية، وعزل شرحبيل بن حسنة وقام يعذره في الناس وقال: (إني لم أعزله عن سخطة ولكني أريد رجلا أقوى من رجل). واستعمل عمرو بن عتبة على الأهراء. وقسم مواريث أهل عمواس، فورث بعض الورثة من بعض، وأخرجها إلى الأحياء من ورثة كل منهم. وخرج الحارث بن هشام في سبعين من أهل بيته فلم يرجع منهم إلا أربعة. ورجع عمر إلى المدينة في ذي القعدة.
ولما كان بالشام وحضرت الصلاة قال له الناس: لو أمرت بلالا فأذن، فأمره فأذن، فما بقي أحد أدرك النبي، صلى الله عليه وسلم، وبلال يؤذن إلا وبكى حتى بل لحيته، وعمر أشدهم بكاء، وبكى من لم يدركه ببكائهم ولذكرهم رسول الله، صلى الله عليه وسلم.(15)
وهكذا، يبدو لنا أن تأريخ كتابة التاريخ في عمواس قديم قدم الشعب الفلسطينى نفسه، وليس وليدًا لحقبة بعينها دون غيرها، وخاصة الحقبتين الرومانية والإسلامية باعتبارهما الفترة الذهبية لتاريخ عمواس، وهذه حقيقة لا يحتاج إثباتها إلى عناء كبير.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emwas.mountada.net
مصطفى دعمس
Admin
avatar

المساهمات : 141
تاريخ التسجيل : 06/02/2014

مُساهمةموضوع: رد: عمواس في كتب التاريخ الإسلامي   الإثنين مارس 10, 2014 3:26 pm

عن كتاب تاريخ عمواس للاستاذ مصطفى دعمس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://emwas.mountada.net
 
عمواس في كتب التاريخ الإسلامي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى عمواس الثقافي :: الفئة الأولى :: المنتدى الإسلامي-
انتقل الى: